رسالة شكر للوالدين تعبير

رسالة شكر للوالدين تعبير

مقدمة

الوالدان هما أعظم نعم الله على الإنسان، فهما اللذان أنجباك وربياك وحنوا عليك، فحقوقهما لا يمكن أن توفى مهما فعلت، فهم يستحقون منك كل الاحترام والتقدير والعرفان، ومن أجمل ما يمكن أن تقدمه لهم هو التعبير عن شكرهم وتقديرهم من خلال كتابة رسالة شكر وعرفان.

1. تضحيات لا حصر لها

لقد ضحى والداك بالكثير من أجل تربيتك وتنشئتك، فقد سهروا الليالي من أجلك، وعملوا بجد ليوفر لك حياة كريمة، وتنازلوا عن الكثير من أحلامهم وطموحاتهم من أجل إسعادك.

إن التضحيات التي قدمها والداك لا حصر لها، فهم لم يدخروا جهداً في سبيل توفير كل ما يمكن أن يجعلك سعيداً ومتكاملاً.

2. الحب والاهتمام

لقد أحبك والداك دون قيد أو شرط، فمنذ اللحظة التي أتيت فيها إلى هذه الحياة، أصبح قلبهم ملكاً لك، ووهبوك كل الحب والع ternura والاهتمام.

لم يقتصر حبهم عليك على الكلمات، بل تجسد في أفعالهم اليومية، فهم كانوا دائماً إلى جانبك في كل خطوة تخطوها، وقدموا لك الدعم المعنوي والحماسي.

3. الدعم والتوجيه

كان والداك دائماً مصدر دعم لك، فقد وقفا بجانبك في أصعب اللحظات، وقدموا لك النصائح والتوجيهات التي ساعدتك على اتخاذ القرارات الصائبة.

لقد كانوا بمثابة المنارة التي أضاءت لك الطريق، ووجهتك إلى الطريق الصحيح، وساعدوك على أن تصبح شخصاً أفضل مما كنت عليه.

4. التفاني والتفهم

لقد تفانى والداك في تربيتك ورعايتك، فقد قضوا وقتاً طويلاً في الاعتناء بك، وتفهموا احتياجاتك ورغباتك، وقاموا بتلبيتها بكل حب وسعادة.

لم يتذمروا أو يتضجروا منك أبداً، بل كانوا دائماً صبورين ومتفهمين، وتقبلوا أخطاءك وعيوبك بحب لا نظير له.

5. القيم والأخلاق

لقد غرس والداك فيك القيم والأخلاق الحميدة منذ الصغر، وعلموك معنى الإحسان والصدق والأمانة والمسؤولية.

لقد كان لهذين القيمين الأثر البالغ في شخصيتك، وجعلوك شخصاً صالحاً ومحترماً في المجتمع.

6. السعادة والفرح

أنت مصدر السعادة والفرح لوالديك، فبمجرد أن ينظروا إلى وجهك يزول كل حزن أو تعب يصيبهما.

لقد ملأت حياتهم بالحب والضحك، وأصبحوا فخورين بما حققته ووصلت إليه بفضل تربيتهم.

7. امتنان وتقدير

إنني ممتن لوالدي على كل ما قدموه لي، وأعبر لهم عن حبي وتقديري وامتناني على كل التضحيات التي قدموها من أجلي.

وأعدهم بأن أكون دائماً إلى جانبهم، وأسعدهم وأوفيهم بعض حقوقهم، وأرد لهم ولو جزءاً بسيطاً من الجميل الذي فعلوه معي.

خاتمة

رسالة الشكر هذه هي بمثابة قطرة من بحر العرفان، لا يمكن أن تفي بحقوق والدي، لكنها تعبر عن جزء بسيط من حبي وامتناني لهما. وأتمنى من الله العلي القدير أن يطيل بعمرهما، ويحفظهم لي، ويرزقني برهما.

أضف تعليق