تقويم عنابي

تقويم عنابي

مقدمة

تقويم عنابي هو نظام تقويمي شمسي تم تطويره في اليمن القديم ولا يزال مستخدمًا حتى اليوم في أجزاء من اليمن وجنوب غرب السعودية. وهو تقويم فلكي يعتمد على حركة الشمس والقمر، ويتكون من 12 شهرًا كل منها 30 يومًا.

التاريخ

يعود تاريخ تقويم عنابي إلى القرن التاسع قبل الميلاد، عندما طوره شعب السبأيين القدماء في اليمن. وقد تم العثور على أدلة على التقويم في نقوش ووثائق من تلك الفترة. واستمر استخدام التقويم من قبل ممالك يمنية لاحقة، بما في ذلك مملكة حمير وقتبان.

الشهر

يتكون تقويم عنابي من 12 شهرًا، ولكل منها 30 يومًا. وتسمى الأشهر بالترتيب:

– محرم (يبدأ في يوم الاعتدال الخريفي)

– صفر

– ربيع الأول

– ربيع الآخر

– جمادى الأولى

– جمادى الآخرة

– رجب

– شعبان

– رمضان

– شوال

– ذو القعدة

– ذو الحجة

الأسبوع

لا يحتوي تقويم عنابي على أسبوع مكون من سبعة أيام. بدلاً من ذلك، يستخدم نظامًا مكونًا من خمسة أيام يُعرف باسم “الخمسة”. وتبدأ الخمسة يوم الاثنين وتنتهي يوم الجمعة، وتسمى الأيام بالترتيب:

– الاثنين (الأحد)

– الثلاثاء (الاثنين)

– الأربعاء (الثلاثاء)

– الخميس (الأربعاء)

– الجمعة (الخميس)

السنة

تتكون السنة في تقويم عنابي من 360 يومًا، وهي مقسمة إلى 12 شهرًا كل منها 30 يومًا. كل أربع سنوات، يتم إضافة شهر إضافي مكون من 30 يومًا إلى التقويم يُعرف باسم “النامس”. وهذا يجعل السنة الكبيسة في تقويم عنابي تتكون من 390 يومًا.

الأعياد

يتضمن تقويم عنابي عددًا من الأعياد والمناسبات الدينية. أهم هذه الأعياد هي:

– رأس السنة: يوم الاعتدال الخريفي (23 سبتمبر)

– اليوم الوطني: 22 مايو

– عيد الفطر: أول أيام شهر شوال

– عيد الأضحى: يبدأ في اليوم العاشر من شهر ذي الحجة

الاستخدام

يُستخدم تقويم عنابي بشكل أساسي في المناطق الريفية في اليمن وجنوب غرب السعودية. وهو يستخدم للأغراض الزراعية والدينية والاجتماعية. ولا يزال التقويم يستخدم اليوم إلى جانب التقويم الميلادي في هذه المناطق.

الخاتمة

تقويم عنابي هو نظام تقويم قديم ولا يزال يستخدم على نطاق واسع في أجزاء من شبه الجزيرة العربية. وهو شهادة على براعة شعوب اليمن القديمة في علم الفلك والرياضيات. ويستمر التقويم في لعب دور مهم في حياة الناس في المنطقة، ويذكرهم بتراثهم وتاريخهم الغني.

أضف تعليق