اللهم ارحمني وارحم والدي كما ربياني صغيرا

اللهم ارحمني وارحم والدي كما ربياني صغيرا

المقدمة:

الدعاء لأبوينا من أسمى أنواع العبادات وأحبها إلى الله عز وجل، فكما رعيا وحنيا علينا في صغرنا، فمن الواجب علينا أن ندعو لهما بالخير والرحمة والمغفرة في كبرهما. ولعل من أجمل الأدعية التي يمكن أن يدعو بها الابن لأبويه هو: “اللهم ارحمني وارحم والدي كما ربياني صغيرا”.

1. فضل الدعاء للوالدين:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن من أفضل الأعمال وأحبها إلى الله عز وجل، بر الوالدين والدعاء لهما”.

الدعاء للوالدين سبب من أسباب رضا الله علينا، وبر الوالدين من أعظم الطاعات التي فرضها الله تعالى علينا.

كما أن الدعاء لهما سبب في طول العمر والبركة في الرزق، وفي تفريج الكروب وحفظ الأولاد.

2. أهمية بر الوالدين:

بر الوالدين من الواجبات الشرعية التي أمرنا بها الله تعالى في كتابه الكريم، قال تعالى: (ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على هون وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير).

بر الوالدين من صفات المؤمنين المتقين الذين يصلون أرحامهم ويحسنون إلى من حولهم، قال تعالى: (والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب).

بر الوالدين من أسباب السعادة والتوفيق في الدنيا والآخرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لكل عمل ثواب ولكل ثواب درجة، وللمرء المسلم درجة لا يبلغها حتى يصل الوصل إلى من قطعه، والرحم إلى من ظلمه”.

3. حنان وفضل الأم:

الأم هي الحضن الدافئ الذي يحتوينا منذ لحظة الولادة، وهي التي تسهر على راحتنا وترعانا بكل حب وعطاء.

الأم هي المعلمة الأولى التي تعلمنا أبجديات الحياة، وهي التي تغرس فينا القيم والمبادئ وتنير لنا الطريق.

الأم هي التي تضحي من أجلنا بكل غال ونفيس، ولا تنتظر منا إلا دعوة صادقة بالخير والرحمة.

4. صبر وعطاء الأب:

الأب هو السند والظهر الذي نلجأ إليه في أوقات الشدة والضعف، وهو الذي يحمينا من كل مكروه.

الأب هو الذي يعلمنا معنى المسؤولية والاعتماد على النفس، وهو الذي يوجهنا ونصحح أخطائنا.

الأب هو الذي يتحمل أعباء الحياة من أجلنا، ولا يطلب منا إلا أن نكون عونًا له في الدنيا وفي الآخرة.

5. تأثير تربية الوالدين على الأبناء:

للتربية التي نتعلمها من والدينا أثر كبير في تشكيل شخصيتنا وسلوكياتنا.

الأم والأب هما النموذج الأول الذي نحتذي به، وكيف نتصرف نتأثر بسلوكياتهما وقيمهما.

إذا حظينا بوالدين صالحين محبين ومتفاهمين، فلن يكون لدينا إلا كل خير في الحياة.

6. دعاء الابن الصالح لوالديه:

من أفضل الأدعية التي يمكن أن يدعو بها الابن لوالديه هو: “اللهم ارحمني وارحم والدي كما ربياني صغيرا”.

وهذا الدعاء ينطوي على معاني الرحمة والدعاء بطول العمر والصحة والعافية للأبوين.

كما أنه دعاء بأن يعوضهما الله تعالى عن كل ما قدما لنا من حب وعطاء ورعاية.

7. بر الوالدين بعد وفاتهما:

بر الوالدين لا ينتهي بوفاتهم، بل يجب علينا أن ندعو لهما ون تصدق عنهما وندعو لهم بالأعمال الصالحة.

كما علينا أن نستمر في صلة أرحامهما وصلة من أحبا.

وعلينا أن نذكرهم بالخير والدعاء لهم في كل وقت وحين.

الخاتمة:

إن الدعاء لأبوينا بالرحمة والمغفرة من أفضل الأعمال التي يمكن أن نتقرب بها إلى الله عز وجل. فكما رعيا وحنيا علينا في صغرنا، فمن الواجب علينا أن ندعو لهما بالخير والبركة في كبرهما. ولعل أفضل ما يمكن أن ندعو به لهما هو: “اللهم ارحمني وارحم والدي كما ربياني صغيرا”.

أضف تعليق