الاستعداد لليوم الآخر يكون

الاستعداد لليوم الآخر يكون.
الخيارات المتاحة : ثلاثة خيارات.
مطلوب الإجابة الصحيحة خيار واحد.
بعمل الطاعات✔️بجمع المال بكثرة الأهل
الإجابة الصحيحة من بين الخيارات هي : بعمل الطاعات.

الاستعداد لليوم الآخر

اليوم الآخر هو يوم القيامة، وهو يوم الحساب الذي سيُحاسب فيه كل فرد على أعماله في الدنيا. والإيمان باليوم الآخر من أركان الإيمان الستة، وهو اليوم الذي سيفصل الله فيه بين عباده، ويجزيهم على أعمالهم، فمن عمل صالحاً فله الجنة، ومن عمل سيئاً فله النار.

أهمية الاستعداد لليوم الآخر

– الاستعداد لليوم الآخر يضمن للإنسان النجاة من عذاب النار ودخول الجنة.
– الاستعداد لليوم الآخر يجعل الإنسان يعيش حياته الدنيا في طاعة الله ورضاه، بعيداً عن المعاصي والذنوب.
– الاستعداد لليوم الآخر يربي في الإنسان روح المسؤولية تجاه أفعاله وأقواله، ويجعله أكثر حرصاً على أداء العبادات.

سبل الاستعداد لليوم الآخر

أولاً: الإيمان بالله ورسوله

– تصديق قلباً وقالباً بوجود الله تعالى ووحدانيته وأسمائه وصفاته الكمال.
– الإيمان بأن محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين، والإيمان بكل ما جاء به من عند الله تعالى.
– الإيمان بالملائكة والكتب السماوية واليوم الآخر والقدر خيره وشره.

ثانياً: أداء العبادات

– أداء الصلوات الخمس في أوقاتها.

– صيام شهر رمضان.

– إخراج الزكاة.

– الحج لمن استطاع إليه سبيلاً.

– ذكر الله تعالى والاستغفار والدعاء.

ثالثاً: الأخلاق الحميدة

– الصدق والأمانة والإخلاص.

– العدل والإنصاف.

– بر الوالدين.

– صلة الرحم.

– الوفاء بالعهد.

رابعاً: اجتناب المحرمات

– ترك الكذب والنفاق والسرقة والزنا.

– ترك شرب الخمر وتعاطي المخدرات.

– ترك الغيبة والنميمة والبهتان.

– ترك أكل أموال الناس بالباطل.

– ترك الظلم والتعدي على الآخرين.

خامساً: الدعوة إلى الله تعالى

– الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

– دعوة الناس إلى عبادة الله تعالى وحده.

– نشر العلم النافع.

– الكتابة في سبيل الله تعالى.

سادساً: التوبة والاستغفار

– التوبة النصوح لله تعالى من جميع الذنوب والمعاصي.
– الاستغفار الدائم لله تعالى وطلب مغفرته.
– الإكثار من الأعمال الصالحة التي تكفر السيئات.
– تلاوة القرآن الكريم وذكر الله تعالى في آخر وقت من الحياة.
– الشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.
الاستعداد لليوم الآخر هو أمر واجب على كل مسلم ومسلمة، وأن من يستعد لهذا اليوم وينجو من أهواله ينال نعيم الجنة، ومن يتغافل عنه ويتناساه يعرض نفسه لعذاب النار. فاحرص أخي المسلم وأختي المسلمة على الاستعداد لليوم الآخر بكل ما تستطيع من أقوال وأفعال، واحرص على طاعة الله تعالى واجتناب معصيته، فإنه خير زاد للمتقين.

أضف تعليق