اسلم على يديه خمسه من المبشرين بالجنه

اسلم على يديه خمسه من المبشرين بالجنه.
 الإجابة الصحيحة هي : طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة.

أسلم على يديه خمسة من المبشرين بالجنة

نزل القرآن الكريم على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان من آياته العظيمة دعوة الناس إلى الإسلام، وبيان فضل من أسلم مبكرًا، ومن بين الذين أسلموا على يد النبي محمد خمسة من المبشرين بالجنة وهم: أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، والزبير بن العوام.

أبو بكر الصديق

كان أبو بكر الصديق أول من أسلم من الرجال، ولقب بالصديق لكثرة تصديقه للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
صاحب النبي في غار ثور عند هجرة الرسول من مكة إلى المدينة.
تولى الخلافة بعد وفاة النبي محمد واستمر فيها لمدة سنتين وثلاثة أشهر.

عمر بن الخطاب

أسلم عمر بن الخطاب بعد أبي بكر بسنوات قليلة، وكان من أشد الناس عداوة للإسلام قبل إسلامه.
عرف بالعدل والشجاعة والحزم، ولُقب بالفاروق لقدرته على الفصل بين الحق والباطل.
تولى الخلافة بعد أبي بكر واستمر فيها لمدة عشر سنوات.

عثمان بن عفان

أسلم عثمان بن عفان بعد عمر بن الخطاب بقليل، وكان من أغنياء قريش وأكرمهم.
تزوج ابنتي النبي محمد رقية وأم كلثوم.
تولى الخلافة بعد عمر بن الخطاب واستمر فيها لمدة اثنتي عشرة سنة.

علي بن أبي طالب

أسلم علي بن أبي طالب وهو في العاشرة من عمره، وكان من أقرب الناس إلى النبي محمد.

تزوج ابنة النبي فاطمة الزهراء.

تولى الخلافة بعد عثمان بن عفان واستمر فيها لمدة خمس سنوات.

الزبير بن العوام

أسلم الزبير بن العوام قبل هجرة النبي محمد، وكان من السابقين إلى الإسلام.

شارك في جميع غزوات النبي محمد.

كان من أصحاب الشورى الذين اختارهم عثمان بن عفان لاختيار خليفة بعده.

فضائل المبشرين بالجنة

بشّر النبي محمد هؤلاء الخمسة بالجنة.

كانوا من العشرة المبشرين بالجنة الذين شهد لهم النبي بذلك.
كانوا من السابقين إلى الإسلام وقادته ودعاته.

دورهم في الإسلام

كان لهؤلاء المبشرين بالجنة دور كبير في نشر الإسلام والدفاع عنه.
تولوا الخلافة بعد وفاة النبي محمد وقادوا الأمة الإسلامية في الفتوحات والانتصارات.
تركوا إرثًا عظيمًا من العلم والفقه والتقوى.
كان أسلم على يد النبي محمد صلى الله عليه وسلم خمسة من المبشرين بالجنة، وهم أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، والزبير بن العوام. وكان لهؤلاء الخمسة فضائل كثيرة، ودور كبير في نشر الإسلام والدفاع عنه، وتركوا إرثًا عظيمًا من العلم والفقه والتقوى.

أضف تعليق