اخر ولاية انضمت للولايات المتحدة

اخر ولاية انضمت للولايات المتحدة.
 الإجابة الصحيحة هي : هاواي.

آخر ولاية انضمت إلى الولايات المتحدة الأمريكية

تتكون الولايات المتحدة الأمريكية حاليًا من 50 ولاية، مع إضافة أحدث ولاية وهي هاواي في عام 1959. وعلى مر التاريخ، شهدت البلاد العديد من التوسعات الإقليمية، حيث انضمت ولايات جديدة إلى الاتحاد. وفي هذا المقال، سنستكشف تاريخ آخر ولاية انضمت إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأهم الأحداث المرتبطة بانضمامها.

توسع الولايات المتحدة

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية ك 13 مستعمرة على طول الساحل الشرقي لأمريكا الشمالية. ومع نمو الأمة وازدهارها، بدأت في التوسع غربًا، وشراء الأراضي من البلدان الأخرى أو ضمها. وقد أدى هذا التوسع إلى إضافة ولايات جديدة إلى الاتحاد على مر السنين.

حركة ضم هاواي

كانت هاواي مملكة مستقلة حتى منتصف القرن التاسع عشر. ومع ذلك، بدأت الولايات المتحدة في إظهار اهتمامها بضم الجزر في خمسينيات القرن التاسع عشر. وكان من بين الأسباب الرئيسية لهذا الاهتمام موقع هاواي الاستراتيجي في المحيط الهادئ وإمكانية استخدامها كقاعدة بحرية.

إسقاط الملكية

في عام 1893، أطاحت مجموعة من رجال الأعمال الأمريكيين بمساعدة مشاة البحرية الأمريكية بالحاكمة ملكة هاواي، ليليووكالاني. وأنشأوا حكومة مؤقتة وأعلنوا رغبتهم في ضم هاواي إلى الولايات المتحدة. وعارضت الملكة المخلوعة هذه الخطوة بقوة.

معاهدة الضم

في عام 1898، بعد فترة من المفاوضات، وقعت الولايات المتحدة ومعاهدة ضم مع حكومة هاواي المؤقتة. وأُقر القانون رسميًا بانضمام هاواي إلى الولايات المتحدة كإقليم في 7 يوليو 1898. وأصبحت هاواي الولاية رقم 50 في 21 أغسطس 1959.

المعارضة لضم هاواي

كان ضم هاواي مثيرًا للجدل، حيث عارضه العديد من الأمريكيين. واعتبروا أن الضم كان غير قانوني وانتهاكًا لحقوق الشعب الهاواي في تقرير المصير. واستمر الجدل حول شرعية ضم هاواي لعقود من الزمن، وما زال بعض المواطنين الأصليين يدعون إلى الاستقلال.

الإرث التاريخي

لقد شكلت ولاية هاواي إضافة مهمة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، مما أضاف تنوعًا ثقافيًا وجغرافيًا إلى الأمة. ومع ذلك، لا يزال إرث ضم هاواي معقدًا، حيث يواصل بعض السكان الأصليين المطالبة بالاعتراف بحقوقهم في تقرير المصير. وتعمل حكومة الولايات المتحدة على معالجة هذه القضايا من خلال الجهود المصالحة ومبادرات الحكم الذاتي.
انضمام ولاية هاواي إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1959 كان حدثًا مهمًا في تاريخ الأمة. فقد أضافت الولاية الجديدة تنوعًا وتوسعت في وجود الولايات المتحدة في المحيط الهادئ. ومع ذلك، لا يزال تاريخ ضم هاواي مثيرًا للجدل، حيث يواصل بعض المواطنين الأصليين المطالبة بالاعتراف بحقوقهم في تقرير المصير. ويستمر إرث ولاية هاواي في تشكيل المناقشات حول العدالة التاريخية والمصالحة في الولايات المتحدة اليوم.

أضف تعليق