أركان العبادة

حل سؤال أركان العبادة، أركان العبادة.

الإجابة الصحيحة هي : 1ـ محبة الله 2ـ الخوف من الله 3ـ رجاء الله.

أركان العبادة

العبادة هي أساس الدين وعموده الفقري، وهي تعني الخضوع لله تعالى بالقلب والجوارح، وتتكون العبادة من أركان أساسية لا تصح بدونها، وفي هذا المقال سوف نتناول بالتفصيل أركان العبادة، ونلقي الضوء على أهميتها وكيفيتها.

أركان العبادة

1. الإخلاص لله تعالى

وهو إفراد الله تعالى بالعبادة، وعدم الإشراك به أحدًا، فالإخلاص هو أساس العبادة وقبولها، ولا تقبل أي عبادة بدون إخلاص لله وحده.
فالإخلاص ينقي العبادة من الشوائب والأغراض الدنيوية.
يرفع الإخلاص مكانة العبد عند الله تعالى.
يعين الإخلاص العبد على الصبر على الطاعة واجتناب المعصية.
2. المتابعة لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم
وهي اتباع تعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله وتقريراته، وعدم الابتداع في الدين، فالسنة هي المصدر الثاني للتشريع بعد القرآن الكريم.
المتابعة للسنة تحفظ العبد من الوقوع في الضلال والبدع.
تسهل المتابعة للسنة على العبد أداء العبادات على الوجه الصحيح.
تقرب المتابعة للسنة العبد إلى الله تعالى وتزيد من محبته له.

3. العلم بالعبادة

وهو معرفة كيفية أداء العبادة على الوجه الصحيح، فالعلم شرط أساسي لقبول العبادة، ولا يصح أن يؤدي العبد عبادة لا يعرف كيفية أدائها.
العلم بالعبادة يقي العبد من الوقوع في الأخطاء.
يزيد العلم بالعبادة خشوع العبد وتدبره فيها.
يميز العلم بالعبادة بين العبادات الصحيحة والبدع المنكرة.

4. العمل بالعبادة

وهو أداء العبادة بالفعل، فالعمل هو ثمرة الإيمان والإخلاص والعلم، ولا تكفي النية وحدها لقبول العبادة.
العمل بالعبادة يزيد من إيمان العبد وبركته.
يربي العمل بالعبادة أخلاق العبد ويطهر قلبه.
يرفع العمل بالعبادة درجات العبد في الجنة.

5. الاستمرار على العبادة

وهو المداومة على أداء العبادات في أوقاتها، وعدم التكاسل عنها، فاستمرار العبد على العبادة دليل على قوة إيمانه وصدقه.
الاستمرار على العبادة يحصن العبد من الوقوع في المعاصي.
يقوي الاستمرار على العبادة عزيمة العبد وإرادته.
يضاعف الاستمرار على العبادة أجر العبد عند الله تعالى.

6. الصبر على العبادة

وهو تحمل مشقات العبادة ومصاعبها، وعدم اليأس أو الملل منها، فالصبر من أهم أسباب قبول العبادة.
الصبر على العبادة يزيد من ثواب العبد وأجره.
يرفع الصبر على العبادة من مكانة العبد عند الله تعالى.
يعين الصبر على العبادة العبد على تحمل مصاعب الحياة ومتاعبها.

7. إحضار القلب أثناء العبادة

وهو توجيه القلب والذهن إلى العبادة، وعدم الانشغال بالأفكار والخواطر الدنيوية، فإحضار القلب هو روح العبادة.
إحضار القلب أثناء العبادة يزيد من خشوع العبد فيها.
يساعد إحضار القلب أثناء العبادة العبد على الاستفادة من العبادة.
يجعل إحضار القلب أثناء العبادة العبادة خالصة لله وحده.
إن أركان العبادة هي الطريق الصحيح لبلوغ رضا الله تعالى والفوز بالجنة، فعلى العبد أن يحرص على إتقان هذه الأركان والمداومة عليها، وأن يجاهد نفسه على الاستمرار فيها، ففي العبادة سر السعادة والنجاح في الدنيا والآخرة.

أضف تعليق